السماعات الطبية

هل سيلاحظ الناس سماعاتي الطبية؟

ألن يجعل أرتداء السماعة الطبية مظهري ملفت للنظر؟

مع توفر عدد من السماعات الطبية الصغيرة ، و السماعات الغير مرئية المتوفرة الآن ، فمن المحتمل ألا يعلم أحد أنك ترتدي سماعة أذن طبية ما لم تخبرهم بذلك.

إذا كنت لا تزال غير مقتنع وتشعر بالقلق حيال الشعور بالخجل ، فأنت لست وحدك. الأفكار الخاطئة الشائعة حول السماعات الطبلية ليست سوى &خرافات; myths – لذلك لا تدعهم يمنعوك أنت أو أحد أحبائك من عيش الحياة على أكمل وجه من خلال سمع أفضل.

فيما يلي بعض الخرافات والحقائق الشائعة حول ارتداء السماعات الطبية.

“لقد سمعت أن السماعات الطبية مشاكلها أكثر من نفعها.”

الحقيقه: تختلف تجربة كل شخص. قد لا يحصل صديقك أو أحد أفراد عائلتك على النتائج التي توقعوها ، لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد حل سمعي مناسب متاح لك. من خلال التقنيات الرقمية المتقدمة اليوم ، تم حل العديد من الشكاوى حول أداء وراحة ووظائف السماعات الطبية بالكامل.

“إنها باهظة الثمن.”

الحقيقة: صحيح أن السماعات الطبية استثمار كبير ، وقد يكون عدم سداد التكاليف من خلال التأمين عائقاً. ولكن بالنظر إلى التحسن الذي تحققه في نوعية الحياة والإنتاجية وإمكانات الكسب ، فإن الأموال التي يتم إنفاقها تستحق العناء. تختلف الأسعار باختلاف طرازات السماعات الطبية والموديلات ومقدميها ، لذلك من المفيد مناقشة جميع خياراتك مع أخصائي سمع مؤهل.

“من الصعب استخدامها.”

الحقيقة: في حين أن السماعات الطبية اليوم أكثر تقدمًا من أي وقت مضى ، إلا أنها في الواقع أسهل في الاستخدام. يمكن برمجتها وفقًا لتفضيلاتك السمعية لبيئات مختلفة وسيتم ضبطها تلقائيًا ، بحيث يمكنك الانتقال من بيئة إلى أخرى دون تغيير إعداداتك يدويًا. سواء كنت تتحدث مع مجموعة كبيرة ، أو في محادثة حميمة ، أو في مكان خارجي ، ستكومن مستعداً بشكل مناسب.

“السماعات الطبية تجعل ضوضاء الخلفية عالية جدًا.”

الحقيقة: اعتادت أصوات ضوضاء الخلفية العالية أن تكون شكوى أساسية بين مستخدمي السماعات الطبية. ذلك لأن السماعات الطبية التناظرية القديمة تقوم بتضخيم كل الأصوات بالتساوي ، مما يجعل ضوضاء الخلفية عالية بشكل مزعج.

تعمل معالجة الإشارات الرقمية والميكروفونات الموجهة وميزات إلغاء الضوضاء المصممة للتمييز بين الكلام والضوضاء بجهد أكبر اليوم لتضخيم الأصوات التي تريد سماعها وتقليل مستوى صوت ضوضاء الخلفية. تقدم بعض الشركات المصنعة للسماعات الطبية ميزات قوية لكتم صوت الضوضاء — لا تقلل من مستوى جودة أو فهم الكلام — لتحسين قدرتك على سماع الكلام في البيئات الصاخبة.

“السماعات الطبية تصدر صوت صفير مزعج.”

الحقيقة: أحد أهم شكاوى مستخدمي السماعات الطبية هو صوت الصفير. تحدث ردود الفعل الصوتية عندما يتسرب مخرج جهاز الاستقبال من قناة الأذن ويدخل إلى ميكروفون السمع حيث يتم إعادة تضخيم الصوت مرة أخرى جنب لى جنب مع جميع الأصوات الأخرى التي تدخل الميكروفون. مما يسبب إزعاجاً كبيراً لمن يرتدون السماعات الطبية وغالبًا ما يؤدي إلى أن يرفضون ارتداء السماعات الطبية نهائياً.

تتميز السماعات الطبية الآن بتقنية متطورة تقضي فعليًا على صوت الطنين المزعج أو الصفير المعروف باسم “ارتداد الصوت” تقلل معالجة الإشارات الرقمية النغمة العالية بشكل فعال أو تقضي عليها“ارتداد الصوت” قبل حدوث ذلك من خلال التعرف على ألأصوات المرتدة وكتمها على الفور.

“سمعي ليس بهذا السوء.”

الحقيقة: نظرًا لأن ضعف السمع غالبًا ما يحدث بشكل تدريجي ، لا يلاحظ الكثير من الناس مدى سوء الحالة. إذا كنت تطلب باستمرار من الأشخاص تكرار حديثهم ، أو رفع مستوى صوت التلفزيون ، أو تسئ فهم المحادثات من حولك ، فقد يكون الوقت قد حان لطلب المساعدة. تظهر الأدلة أن التدخل المبكر أكثر فعالية. إذا انتظرت طويلاً ، فقد يبدأ عقلك في فقدان القدرة على التعرف على الكلام ومعالجته. قد تظهر عليك أيضًا علامات فقدان الذاكرة وتقلص القدرة على أداء المهام المتعددة. اقرأ المزيد عن العلاقة بين ضعف السمع والتدهور المعرفي هنا.

“أنا لست مستعدًا لأبدو كبيراً في السن.”

الحقيقة: في الماضي ، كانت فكرة ارتداء السماعات الطبية بمثابة الاعتراف بالشيخوخة — مفهوم يجد الكثيرون صعوبة في تقبله في ثقافتنا المحبة للشباب. يتغير هذا التصور مع طلب المزيد من الأشخاص من جيل طفرة المواليد المساعدة لعلاج ضعف السمع في سن أصغر.

أصبحت طرازات وألوان السماعات الطبية الجديدة اليوم أصغر حجمًا وأكثر سرية من أي وقت مضى. يصنع بعض المصنّعين السماعات الطبية في مجموعة من الألوان إما لتندمج مع لون الشعر والجلد أو لتبدو كملحقات اتصالات إلكترونية ذات ألوان عصرية مماثلة لسماعات البلوتوث الخاصة بالهاتف . خلاصة القول هي أن ضعف السمع أكثر وضوحًا مما ستكون عليه سماعاتكك الطبية على الإطلاق ، وقبول المساعدة التي تقدمها الأجهزة المتقدمة اليوم يمكن أن يبقيك صغير السن كما تريد.

قد يعجبك ايضا:

إختبر سمعك
إختبر سمعك

هل تتساءل عما إذا كنت تعاني من ضعف السمع؟ يستغرق اختبارنا المجاني عبر الإنترنت 5 دقائق فقط.

جربه الآن
hearing-aid-finder
أداة البحث عن السماعة الطبية المناسبة

اعثر على السماعة الطبية المناسبة لك.

إبدأ
hearing doctor appointment
حجز موعد

قابل اخصائي سمع محلي يمكنه المساعدة.

حجز